-3.8 C
New York
الخميس, يناير 27, 2022

Buy now

عدسة مصطفى شنشن ترصد .. الحزن والالم والحسرة فى وجوه الاطفال

ليسوا وباء تخافوه لينتشر وليسوا مجرمين، فهم مجرد اطفال ليس ذنب عليهم انهم ولدوا لاباء وامهات فقراء او حتى انهم ولدوا فى الشارع وليس عليهم من ذنب ليتم معاملتهم بهذه القسوة فهم لم يختاروا شيئا فى حياتهم بل فرضت عليهم لتكون حمل ثقيلا على اكتافهم فرضها عليهم إما اب غير مسؤول أو أم غير ناضجة واما فرضتها عليهم الخطيئة، خطيئة المرأة والرجل، بل خطيئة المجتمع بأكمله.


هم مجرد اطفال يريدون اللعب والجرى مثلهم مثل اى طفل اخر ولد فى بيت تحت رعاية امه وابيه.
لسان حال الطفل هكذا هي الأيام .. حرمتني حتى من الأحلام .. عشقت الوحدة والعذاب .. الأفراح بيني وبينها حجاب .. إلى متى يا ايامى إلى متى ستؤلميني وإلى متى سأكتم الأحزان.

Related Articles

1 COMMENT

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles