14 C
New York
الخميس, أكتوبر 6, 2022

Buy now

البرتغال وإسبانيا تواجهان صعوبات للسيطرة على حرائق غابات

أ ف ب

واصلت إسبانيا والبرتغال، جهودهما للسيطرة على حرائق غابات، خصوصًا في وسط البرتغال حيث تستمرّ تعبئة كافة الوسائل للسيطرة على حريق منتزه سيرا دا استريلا الطبيعي.

وأكد قائد الحماية المدنية ميغيل كروس في مؤتمر صحفي، أنّ عناصر الإطفاء لا يزالون يركّزون جهودهم على حريق منتزه سيرا دا استريلا الذي أُعلنت السيطرة على 90 بالمئة من نطاقه ظهرًا.

وعلى الأرض، يشارك في إخماد النيران أكثر من 1200 عنصر إطفاء بمساندة من ثماني طائرات.

وبعد الظهر، انشغل عناصر الإطفاء بحريق آخر في منطقة كالداس دا راينه (وسط)، حيث قضى أحدهم جراء نوبة قلبية.

وشهدت إسبانيا المجاورة أيضًا موجة حرائق غابات في الأسابيع الأخيرة أجّجها ارتفاع درجات الحرارة خصوصًا في فالنسيا (شرق).

فقد سجّل الحريق المندلع منذ الإثنين في بيخيس على مسافة 70 كلم نحو شمال غرب فالنسيا، تمدّدًا سريعًا وأتى على أكثر من 10 آلاف هكتار من الأراضي وأدى إلى إجلاء 1500 شخص، بحسب مسؤولين محليين.

وفي فال ديبو على بعد نحو 200 كلم جنوبًا، منحت الأحوال الجوية فترة راحة قصيرة لمئات الإطفائيين الذين يكافحون حريقًا كبيرًا منذ السبت.

إلا أنّ الأمطار وحبّات البرَد التي تساقطت على المنطقة حيث أتت النيران على أكثر من 11 ألف هكتار من الأراضي، حالت دون تحرك طائرات مكافحة الحرائق وفرقها.

عودة ارتفاع الحرارة
وفي البرتغال، تجدّد الحريق في سيرا دا استريلا الإثنين بعد أن أُعلنت السيطرة عليه الأسبوع الماضي. وفتح تحقيق للوقوف على أسبابه.

ويُعد حريق سيرا دا إستريلا الذي أتى على نحو 25 ألف هكتار من هذه المحمية بحسب التقديرات الأولية، الأكبر في البرتغال هذا الصيف.

وأفادت خدمات الطوارئ الإسبانية أنّ رائحة الحريق وصلت إلى مدريد الثلاثاء.

واندلع الحريق في 6 أغسطس قرب كوفيلا (وسط)، ودمّر غابات فريدة من النباتات في المحمية الطبيعية المدرجة على لائحة اليونسكو، وسط سلسلة جبال سيرا دا إستريلا البالغ ارتفاعها حوالى ألفي متر.

وعاش سكان قرية أورجيس الواقعة على سفح سلسلة الجبال هذه الثلاثاء أوقاتا عصيبة مع اقتراب ألسنة اللهب من منازلهم.

وقالت فاتيما كاردوسو من سكان القرية والبالغة 62 عامًا لوكالة فرانس برس “سادت الفوضى”، مشيرة الى قلق عارم شعرت به الثلاثاء مع اقتراب ألسنة اللهب من المنازل. وكافح السكان النيران إلى جانب رجال الإطفاء.

ويسعى عناصر الإطفاء إلى السيطرة على الحريق بحلول الجمعة قبل أن تعاود درجات الحرارة ارتفاعها.

وفي ختام اجتماع مع المسؤولين في المعهد البرتغالي للبحر والغلاف الجوي، قال وزير الداخلية خوسيه لويس كارنيرو، “لم نصل بعد إلى نهاية فترة الحرائق الحرجة هذه”.

وأضاف “سنواجه موجة حر ثالثة” تبدأ السبت ومن المفترض أن تستمر حتى سبتمبر الذي سيكون “أكثر سخونة وجفافًا” من المعتاد.

وشهدت البرتغال التي تواجه جفافاً استثنائياً هذا العام أشد شهر يوليو حرارة منذ نحو قرن.

ومنذ بداية العام، احترق نحو 92 ألف هكتار، وهي أكبر مساحة منذ حرائق 2017 التي اودت بمئة شخص، وفقًا لآخر تقرير صادر عن معهد الحفاظ على الطبيعة والغابات.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles