13.9 C
New York
الخميس, ديسمبر 8, 2022

Buy now

ننشر استعدادات “التيار الديمقراطي” للمحليات

مدحت الزاهد القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الإشتراكي

مدحت الزاهد القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الإشتراكي

كتبت – شريهان عاطف
بدأت أحزاب التيار الديمقراطي، التحضير لإنتخابات المحليات بالتشاور مع عدد من الأحزاب للتنسيق فيما بينهم واستقطاب عدد من المرشحين غير الحزبين للنزول على قوائهم.
وضع التيار الديمقراطي، شروطًا أمام من سيتم اختياره لتمثيله خلال إنتخابات المجالس المحلية القادمة التي ستجرى على أكثر من 50ألف مقعد تقريبًا وستشمل جميع دوائر ومدن ومراكز الجمهورية.
“الزاهد”: “القوائم النسبية” تُفعل الدور الرقابي للمحليات وتكرس المشاركة الإجتماعية..في البداية، أعلن مدحت الزاهد، القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الإشتراكي وعضو المجلس الرئاسى للتيار، عن أن أهم هذه الشروط أن يكون لا ينتمى لأى من النظامين السابقين فى إشارة لنظامى مبارك والإخوان، وتتطابق أقواله مع أفعاله، حسن السير والسلوك ويمتلك لمهارات التواصل الإجتماعي مع المواطنين والمسؤلين، مع ضرورة ان يكون مُلمًا بقضايا مجتمعه المحلي.
أضاف: أن التيار الديمقراطي طالب أعضاءه بأن يقدموا خلال الشهر الجاري برامجهم النوعية التى سيخوضون بها المحليات، وتصوراتهم للتحالفات سواء مع القوى السياسية أو القيادات الطبيعية بالأحياء والقرى، وإن أمكن يكون ذلك بأسماء واضحة، مع تحديد الأماكن التى سيتم الدفع بالمرشحين بها.
قال الزاهد، إن التيار وجه كافة أعضائه بالمحافظات بتأدية عملهم في الإرتباط بشكل قوي بمشاكل المواطنين، وإعداد برامج نوعية نستطيع من خلالها خوض إنتخابات المجالس المحلية، تتضمن رؤى إقتصادية وسياسية لتطوير المناطق المختلفة في القرى والمدن وحل المشاكل التي تعاني منها حسب طبيعة كل منطقة؛ لأن هناك مناطق صناعية وأخرى زراعية، بالإضافة إلى حصر الخدمات الناقصة في هذه المناطق مع تحديد الأماكن التي سيتم الدفع بالمرشحين بها على أن يتم تقديم هذه البرامج أغسطس الحالي.
وأشار القيادي بالتيار الديمقراطي والقائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الإشتراكي، إلى أنهم وجهوا زملائهم الذين يريدون المنافسة في الإنتخابات المحلية بضرورة تجهيز أنفسهم للمنافسة.
وأضاف: أن اللجان الحزبية بدأت مبكرًا في التواصل مع المواطنين ومعرفة مشاكلهم ومحاولة حلها، والتواصل مع الجهات الفاعلة بدوائرهم ومناطقهم، والتواصل أيضًا مع الحلفاء المحتملين.
ولفت زاهد، إلى أن كل وحدة حزبية من وحدات التيار ستبدأ في بلورة برنامجها الخاص بتنمية منطقتها، وتحديد شعاراتها، وتقديم رؤية عامة عن الحكم المحلي وبرامج نوعية تناسب كل دائرة، مشيرًا إلى مناطق الجمهورية متنوعة فبعض المناطق يسكنها صياديون وأخرى عمال وثالثة فلاحين وغيرها.
وأوضح زاهد، أن الأحزاب التي سيتحالفون معها هي أحزاب اليسار: “التجمع، الشيوعي المصري، الإشتراكي المصري”، والمصري الديمقراطي الإجتماعي، إلى جانب مجموعات مستقلة ستسعى الأحزاب لضمها بشرط عدم انتمائهم ﻷي من النظامين السابقين.
وأشار الزاهد، إلى أن السبب في أخذ القرار لجذب مجموعات من خارج الأحزاب، هو كثرة عدد المقاعد التي تصل لقرابة 54ألف مقعد والأحزاب لا تملك مثل هذا العدد.
وتابع: “أن هناك تنسيق كامل مع النقابات العمالية والمهنية المستقلة لترشيح قياداتها على قوائم التيار الديمقراطي”.
وكشف الزاهد، عن ملامح مشروع القانون، الذي أعده التيار الديمقراطي لإنتخابات المحليات وتقدم به لمجلس النواب لمناقشته، والتى تبدأ بالنظام الإنتخابي بالقوائم النسبية منتقدًا حديث السلطة عن عدم ملائمة القوائم النسبية للفئات الدستورية المفترض تمثيلها.
وقال القيادي بالتيار الديمقراطي، إن القانون الذى وضعوه يسمح بتمثيل كل الفئات التي حددها الدستور، وفقًا للقوائم النسبية المفتوحة بدلًا من القوائم المطلقة المغلقة حتى لا تقع المحليات في قبضة القوى المهيمنة كما حدث في البرلمان، مؤكدًا أن قوى التيار الديمقراطي مستعدة لأي مناظرة حول هذا الشأن.
وشدد الزاهد، على أن الحكومة ليس لديها رغبة في إجراء الإنتخابات وتسعى للسيطرة عليها، كما حدث في إنتخابات مجلس النواب، بوضع قانون إنتخابي لا يسمح إلا بمرور من لهم عصبيات قبلية، ويمتلكون المال وآليات التحالف مع السلطة.
وأردف القائم بأعمال رئيس التحالف الشعبي، قائلًا: “إن القانون الذي وضعه التيار يؤكد الدور الرقابي للمحليات ويكرس للمشاركة الاجتماعية، والتنوع والرقابة على المسؤلين التنفيذين كلًا في دائرته”.
وبحسب مشروع قانون التيار الديمقراطي يسمح ﻷعضاء المجالس المحلية مناقشة ووضع الخطط والموازنات الخاصة بمشروعات وإنفاق دوائرهم، بناء على علاقاتهم المباشرة ورؤيتهم للوضع على أرض الموقع.

▪”إمام”: نميل لتقسم الدوائر بنظام الثلث للفردي والثلثين للقوائم النسبية..

وفي السياق ذاته، قال عبدالمنعم إمام، أمين عام حزب العدل، والقيادي بالتيار الديمقراطي، إنهم ينتظرون القانون الذي سينظم الإنتخابات كبداية حقيقة للإستعداد للمحليات، مشيرًا إلى أنهم وضعوا قانون للإنتخابات بالقوائم النسبية، وسيتم تقديمه للحكومة والنواب قريبًا.
وأضاف: بدأنا في حصر أسماء مرشحي أحزاب التيار لمراجعتها ومعرفة الدوائر التي سينافسون عليها، لافتًا إلى أنه من السابق لآوانه الحديث عن النسبة التي يستهدفونها في الإنتخابات المقبلة.
وتابع إمام: “نميل لتقسم الدوائر في الجمهورية بنظام الثلث للفردي والثلثين للقوائم النسبية”، مؤكدًا على عقدهم لجلسات تشاور مع عدد من القوى السياسية للتنسيق فيما بينهم على رأسها حزب المصري الديمقراطي الإجتماعي.

يذكر، أن التيار الديمقراطي يضم أحزاب: “الكرامة، التيار الشعبي، مصر الحرية، الدستور، التحالف الشعبي الإشتراكي، العدل”.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles