الخميس, ديسمبر 2, 2021
Homeأخبار المحافظاتنزلت بها العائلة المقدسة عند زيارة مصر.. العناني يفتتح كنيسة "السيدة العذراء"...

نزلت بها العائلة المقدسة عند زيارة مصر.. العناني يفتتح كنيسة “السيدة العذراء” بسمنود

خالد العنانى وزير الاثار

الدكتور خالد العناني

افتتح الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، صباح اليوم السبت، كنيسة “السيدة العذراء مريم والشهيد أبانوب” الأثرية بمدينة سمنود بمحافظة الغربية، وذلك بعد الانتهاء من مشروع ترميمها

حضر مراسم الافتتاح اللواء أحمد صقر، محافظ الغربية، ووفد من وزارة الآثار، ضم كلًا من: د.السعيد حلمي، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، المهندس وعدالله أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات، د.محمود عفيفي، رئيس قطاع الاثار المصرية، وإلهام صلاح رئيس قطاع المتاحف.

وصرح العناني بأن الفترة القادمة ستشهد افتتاح عدد كبير من المباني الأثرية بمختلف أنحاء الجمهورية، ما يأتي في إطار خطة الوزارة لترميم تراث مصر الحضاري، وافتتاح عدد أكبر من المواقع الأثرية مما يؤدي إلى تشجيع السياحة الوافدة لمصر.

وأوضح حلمي أن افتتاح هذه الكنيسة من جديد يعد “حدثًا كبيرًا؛ لما لها من أهمية دينية وأثرية وتاريخية كبيرة، مشيرًا إلى أن العائلة المقدسة نزلت بها أثناء زيارتها لمصر، ومازالت الأدوات التي كانت تستخدمها السيدة مريم موجودة حتى الآن مثل الماجور، الذي كانت تستخدمه في العجين كما يوجد بالكنيسة بئر قديم للشرب.

ومن جانبه قال المهندس وعد الله أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات، إن مشروع ترميم الكنيسة بدأ منذ عام 2005 تحت إشراف مرممي ومهندسي الوزارة، بعد أن تقدم القائمون على الكنيسة بطلب للمجلس الأعلى للآثار حينذاك لترميمها على نفقة الكنيسة.

وأشار أبو العلا إلى أن أعمال الترميم شملت الترميم الإنشائي والمعماري والدقيق، التي من بينها التدعيم الإنشائي للمباني وعزل الأسطح لحمايتها، وإزالة طبقة الملاط القديمة ومعالجة الشروخ، واستبدال العروق والألواح الخشبية التالفة الخاصة بالسلم الداخلي للكنيسة، وحقنها بمادة مقاومة للحشرات.

أما عن تخطيط الكنيسة فقال أحمد النمر، عضو المكتب العلمي بالمكتب الفني لوزير الآثار، إن للكنيسة ثلاثة مداخل محورية: الرئيس منها في الجهة الغربية، وتتقدمه سقيفة محمولة على أعمدة رخامية تحمل عقودًا نصف دائرية، أما المدخلان الآخران فلهما عقد نصف دائري يؤدي إلى مدخل الكنيسة.

وأضاف النمر أن للكنيسة برجين مربعين في الطرف الشمالي والغربي، أما الكنيسة من الداخل فهي عبارة عن مساحة مستطيلة مقسمة إلى ثلاثة أجنحة طولية بواسطة صفين من البوائك، محمولة على أربعة أعمدة رخامية، وللكنيسة ثلاثة هياكل في الجهة الشرقية أمامها حجاب خشبي يطل على الكنيسة من الداخل.

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular

Recent Comments

علاء حامد on فما للعمر بعدك فرح
علاء حامد on فما للعمر بعدك فرح