22.7 C
New York
الخميس, يونيو 30, 2022

Buy now

بعد انتشار فكرة إلغاء الشبكة.. الأهالي موافقون .. والجواهرجية الاكثر ضرارا

الذهب

صوره ارشيفيه

انتشرت في الآونة الآخيرة حملات كثيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة الذهب بسبب ارتفاع أسعاره، وتيسير الزواج، وبالفعل نجحت هذه الحملات في محافظات الصعيد بنسبة كبيرة، حيث عقدت مجالس من كبار العائلات في القرى والنجوع بمحافظات قنا والدقهلية والأقصر لدراسة طرق تسهيل الزواج على الشباب

وتعد أسعار الذهب من الأمور التي يتابعها كل يوم المقبلون على الزواج من الرجال والنساء، وتهم أيضًا المستثمرين نظرًا لارتباط الذهب بالاقتصاد العالمي، وفي الوقت الذي تدهورت فيه اقتصاديات الكثير من الدول بقي الذهب ملاذًا آمنًا للكثيرين سواء فى مصر أو باقي الدول العربية.

يؤكد بركة محمد بركة، – جواهرجي-، على أن نسبة الشراء قلت كثيرًا عن السنوات الماضية، ولكن مازالت الأسر تحتفظ بعادات وتقاليد شراء الذهب عند الزواج، مضيفًا أن جميع الحملات التى انطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليس لها أي تأثير على ارتفاع أسعار الذهب أو انخفاضه.

ويقول تماف إيريني -جواهرجي-: “إن الإقبال على محلات الصاغة اليوم أصبح بنسبة 15% فقط بعد أن كان حوالى90%”، مؤكدًا على أن ارتفاع أسعار الذهب أثرت بالسلب على أصحاب المحلات وعلى الورش.

وأشار ناجى فوزي -جواهرجي-، إلى أن هناك علاقة طردية بين الذهب والدولار، أى كلما ارتفع سعر الدولار يرتفع أيضا سعر الذهب والعكس، مضيفًا أن الانخفاض الذي حدث بنسبة 1.7% فى سعر الذهب هذا الأسبوع بسبب انخفاض فى البورصة العالمية، وليس بسبب الحملات التى انطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال محمد جمال -بائع أحذية-، “من المستحيل الاستغناء عن الشبكة لأن البنات بتبص لبعض”، موضحًا أنه من الأفضل أن يتفق الطرفان على الاستغناء عن الشبكة نظرًا لارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيه، وأن تضاف ثمن الشبكة على القائمة للاحتفاظ بحق العروسة.

واحتج أمير على -موظف – على ارتفاع سعر الذهب، قائلًا “أنا عندي 32 سنة ولسه ماتجوزتش وشكلى عمري ما هتجوز بسبب ارتفاع الأسعار في كل حاجة”، مضيفًا أن جميع الحملات التى أنطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعى ليس لها أى قيمة، مشيرًا أن كثير من الناس لن تطبقها.

وأشارت أم أحمد -ربة منزل-، إلى أنه ليس من المهم وجود شبكة عند الزواج، ولكنه من الضروري أن تشعر المرأة بالأمن والأمان والاستقرار مع الرجل قبل وبعد الزواج، وأن يكون الرجل على دين وخلق، مستشهده بالحديث الشريف “إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض” صدق رسول الله.

واختلفت معها في الرأي فاطمة -طالبة- إلى أنه من الضرورى وجود شبكة عند الزواج لكي يشعر الزوج بقيمة الزوجة وتصبح غالية فى نظره، ولا يفكر بالزوج مرة ثانية.

ومن ناحية أخرى، أشار الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر، إلى ارتفاع نسبة العنوسة فى مصر، مشددًا على ضرورة تيسير الأمور عند الزواج لأن هذا من السنة، مستشهدًا بالحديث الشريف “أقلهن مهرًا أكثرهن بركة”، موضحًا أن الزوج مطالب بشقة وإعدادها وتجهزها كل هذا في ظل ارتفاع الأسعار التي تعاني منها مصر.

وأوضح “عاشور”، أن الحملات التى انطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإلغاء الشبكة، ليس لها أى تأثير على السوق، لأن ارتفاع أسعار الذهب مرتبطة بالبورصة العالمية.

وفى سياق متصل أكد صلاح فهمي، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، على أن الشبكة نوع من أنواع العادات والتقاليد، ولكن المهر من الشرع، وبالتالي من الممكن الاستغناء عن الذهب ولكن من المستحيل الاستغناء عن المهر، مشيرًا إلى أن حملات مقاطعة الذهب ستؤدى إلى انخفاض سعر الذهب بالفعل.

جدير بالذكر، أن محافظات الأقصر وقنا وأسيوط والدقهلية، دعموا الحملة التي تم إطلاقها مؤخراً؛ لإلغاء تقديم الشبكة، من باب تيسير شئون الزواج، وذلك عقب الارتفاع الكبير في أسعار الذهب، وتم عقد اجتماع لتطبيق حملة إلغاء الشبكة لتيسير الزواج علي الشباب، إلي جانب إلغاء بعض مراسم احتفالات الزواج المتعارف عليها بمجتمعات الصعيد، وإصدار بيان رسمي تضمن عدة بنود منها؛ اقتصار حفل قراءة الفاتحة أو عقد القران على أسر العروسين فقط، وعدم إقامة الأفراح بالفنانين الشعبيين والنوبيين، وأن يكون الذهب فى حدود 12 جرامًا، ويقتصر ارتداء فستان للفرح على ليلة الزفاف، وإلغاء شراء “النيش”، وتأجيل شراء غرف الأطفال حتى الإنجاب.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles