25.6 C
New York
الأحد, يوليو 3, 2022

Buy now

الدكتور أحمد سالم يرد على ابو زيد الفقي

الدكتور أحمد سالم

الدكتور أحمد سالم

بقلم : الدكتور أحمد سالم
زعم الدكتور محمد أبو زيد الفقي أنه رأى مقالًا في المنام ثلاث مرات، ويخال إليَّ أن شيطانه أوحى إليه فكتب ما كتب ليصدق فيه قول الله تعالى: ” وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ” (الأنعام : 131)، فقد وسوس إليه شيطانه ليخطئ في مؤسسة الأزهر التي تربى من خيرها، وما عهدنا عليه إلا الهجوم وتكييل الاتهامات دون أن يستند إلى دليل.
سمى الفقي مقاله بــ ” الصراع الأبتر : بين الأوقاف و الأزهر “، واستهله قائلًا: “نظرت – ويبدو أنه قد عمي – إلي الصراع المحتدم بين الأوقاف و الأزهر، فلم أجد له علاقة بالدين الإسلامي، ولا بأي دين آخر وذلك للأسباب الآتية :
أن هيئة كبار العلماء برئاسة فضيلة شيخ الأزهر أصدرت بيانا بعدم موافقتها علي الخطبة المكتوبة، و هؤلاء ليس لديهم أي دليل من القرآن أو السنة، و لماذا لم ينكروها علي نجد و الحجاز المسماة بالسعودية أم تُرى أنها حلال هناك و حرام هنا؟ ولأمانة فإنهم لم يقولوا إن هذا الموقف يستند إلي القرآن أو السنة.
إذن : لماذا هذا الموقف ؟
قالوا : إن الخطبة المكتوبة تقضي علي الإبداع” .
والجواب: لقد اجتمعت هيئة كبار العلماء برئاسة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف بمقر مشيخة الأزهر الشريف يوم الثلاثاء الموافق 21 شوال 1437هـ الموافق 26/7/2016، وتناقشت في كثير من القضايا الإسلاميَّة التي تهم المسلمين حول العالم.
وجاء في نص البيان: “اضطلاعًا بدور الأزهر الذي حدَّده له الدستور المصري بأنه المسؤول عن الدعوة الإسلامية، قرَّرت الهيئة بالإجماع رفض الخطبة المكتوبة، مُعتبرةً هذه الخطوة تجميدًا للخطاب الديني، مُؤكِّدة أنَّ الأئمة يحتاجون إلى تدريبٍ جاد وتثقيف وتزويدهم بالكتب والمكتبات؛ حتى يستطيعوا مواجهة الأفكار المتطرفة والشاذَّة بالعلم والفكر الصحيح، وحتى لا يتَّكئ الخطيب على الورقة المكتوبة وحدها؛ مما سيُؤدِّي بعد فترةٍ ليست كبيرة إلى تسطيح فكرِه وعدم قدرته على مناقشة الأفكار المنحرفة والجماعات الضالة التي تتَّخذ الدِّين سِتارًا لها، وتستخدم من بين أساليبها تحريف بعض آيات القُرآن الكريم والأحاديث النبوية عن مواضعها، والتلبيس بها على أفهام عوامِّ المسلمين؛ ممَّا قد يُصعِّب على الإمام مُناقشة هذه الأفكار وتفنيدها والرد عليها وتحذير الناس منها، وهو الأمر الذي يوجب مزيدًا من التدريب للخطيب والداعية وإصقاله بمهارات البحث العلمي والدعوة والابتكار حتى يستطيع الحديث بما يُناسب بيئته والتغيرات المتطورة كل يوم، وحتى يجتمع الناس من حوله منصتين إليه”.
وأظن أن بيان مشيخة الأزهر كاف في تبيين حيثيات رفض الخطبة المكتوبة.
ثم أسقط الفقي علة رفض الخطبة المكتوبة على أنها تقضي علي الإبداع . وزعم – من دون دليل – أن الإبداع يُقضي عليه بشكل منهجي في الأزهر، فقد وافق هؤلاء – يقصد هيئة كبار العلماء- علي إنشاء كلية للدراسات العليا، ليس لها نظير في أي جامعة مصرية أو عالمية، إلا في السعودية ، إن قلنا إن هناك تعليما أصلا. و هذه الكلية في الأزهر قضت علي الإبداع تماما، و أصبحت المواد التي تُدرس فيها حكرًا علي مجموعة منتقاة ومرضِيِّ عنها، و أصبح الأساتذة في الأقاليم [ أربعين كلية ] لا يدرِّسون دراسات عليا، و إن درَّسوا حسب الأوراق فإن الطلاب يهربون إلي القاهرة، لأنهم يعرفون أن الأسئلة ستخرج من القاهرة، و لن أقدح في أحد ممن يدرِّسون في القاهرة، و أفوض الأمر في هذا لله سبحانه و تعالى .
والجواب: أن الفقي يجهل عن عمد الدور المحوري والحيوي لكليات الدراسات العليا وكذب في حصر وجودها في العالم باستثناء الأزهر والسعودية، ويبدو أنه قاصر المعرفة فالجامعات الأوروبية والأمريكية سبقتنا بعقود في إنشاء كليات الدراسات العليا.
أما زعمه بأن كلية الدراسات العليا قضت علي الإبداع تماما فهذا هو عين الوهم لأنه لم يقف على شيء من الجهود التي تبذلها الكلية، وأن الكلية ترسل لجميع الكليات المشتركة في التدريس للمشاركة في وضع الأسئلة التحريرية وتصحيحها، وكذا المشاركة في أعمال الامتحانات الشفوية.
أما زعمه بأن المواد التي تُدرس فيها أصبحت حكرا علي مجموعة منتقاة ومرضِيِّ عنها، وأصبح الأساتذة في الأقاليم [ أربعين كلية ] لا يدرِّسون دراسات عليا، و إن درَّسوا حسب الأوراق فإن الطلاب يهربون إلي القاهرة، لأنهم يعرفون أن الأسئلة ستخرج من القاهرة، فهذا هو عين الكذب، لأن كلية الدراسات العليا أرسلت فاكسات إلى كليات الجامعة لترشيح الأساتذة الذين سيدرسون في الدراسات العليا المركزية بدءًا من العام القادم، ومنهم من أرسل اعتذارًا عن التدريس وله أسبابه، ومن باب المفاجأة أن اسم الدكتور/ محمد أبو زيد الفقي مدرج في الأسماء التي ستدرس في العام القادم فأين الإقصاء إذن؟؟؟ أم أنه من المرضي عنهم حسب زعمه في توزيع الرضا؟
إضافة إلى أن اسمه مدرج في جداول التدريس بكليته في العام الحالي.
ثم يستطرد الفقي في تأصيل ضلالاته بأن كلية الدراسات العليا يُصرف عليها بالملايين من دم و عرق أبناء الشعب المصري المسكين، و هي أصلا أنشئت لإعاقة الإبداع، وقتله ولا تسألني عن الأجهزة الرقابية في مصر، فبعضهم يخاف من المشايخ لأسباب لا أستطيع ذكرها، و بعضهم في حالة نوم و شلل تام ولا أمل فيهم إذا خرجوا من الكهف !! كيف تُنشأ كلية لقتل العلم و الإبداع و يُصرف عليها الملايين من مال شعب فقير ، رئيسه يطلب من كل مواطن رسالة علي المحمول لعلاج الناس، و الإنفاق علي طعامهم .
والجواب: أن هذا من الكذب الذي يمشي على رجلين، وأطالب الفقي بتحديد عدد الملايين التي تصرف على الكلية، وأن كل من زارها سينطق بكذبه في دعواه، فالكلية ليس بها بنية تحتية، وعميدها الحالي صرف عليها من جيبه الخاص إلى حين أن أرسلت الجامعة مخصصها المالي، ومديرها وعمالتها البالغ عددهم (15) موظفًا جميعهم منتدبون من الجامعة، ولم يعين بها موظف واحد حتى اللحظة فأين الملايين التي تصرف عليها من دم وعرق أبناء الشعب المصري المسكين؟؟؟
ثم يختتم الفقي مقاله في صورة عبثية تهكمية من المقام الرفيع لشيخ الأزهر الشريف ويطالب فضيلته أن يقتدي بنبي الله يونس عليه السلام، و يقفز من السفينة إنقاذًا لركابها، وهو رجل كريم الأصل نقي المعدن قادر علي فعل ذلك .
ويكفي لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بفضيلة الإمام الأكبر مؤخرًا ليكون أبلغ رد على افتراءات الفقي، لقد بين فضيلة الإمام للرئيس الجهود التي يبذلها الأزهر الشريف لتصحيح صورة الإسلام وتنقيتها مما علق بها من أفكار مغلوطة، فضلًا عن التعريف بصحيح الدين، وقد أكد الرئيس خلال اللقاء على دعم الدولة الكامل والمتواصل لمؤسسة الأزهر الشريف العريقة، جامعًا وجامعة، مشيرًا إلى دوره المحوري في التعريف بصحيح الدين الإسلامي، والاستمرار في تقديم النموذج الحضاري الحقيقي للإسلام، في مواجهة دعوات الغُلو والتطرف، وذلك من أجل الحفاظ على الصورة الحقيقية للدين الحنيف، ومواصلة مسيرة التنمية.
فأيهما أولى بالقفز من السفينة يا عدو نفسه من يواصل الليل بالنهار للنهوض بالأزهر الشريف، ويجوب العالم شرقًا وغربًا لتحقيق التواصل بين الحضارات، ولتصحيح صورة الإسلام التي شوهها أمثالكم من المتطرفين، أم من ينشر الخرافات والأكاذيب دون سند أو دليل؟؟؟
والجواب: أنت أحق بالقفز من السفينة، لأنك لم تقدم شيئًا يذكر فيشكر.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles