12.9 C
New York
الخميس, سبتمبر 29, 2022

Buy now

ماجستير بإعلام المنصورة يؤكد .. استخدام القنوات الاخبارية للأسلوب المنطقي في عرض القضايا السياسية

الباحثة مرفت الدسوقى أحمد

الباحثة مرفت الدسوقى أحمد

 

حصلت الباحثة مرفت الدسوقى أحمد، على درجة الماجستير من قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة المنصورة بتقدير ممتاز، فى رسالتها بعنوان “دور القنوات الفضائية الإخبارية العربية فى تشكيل اتجاهات الشباب نحو قيم المشاركة السياسية.
تكونت لجنة المناقشة والحكم من الأستاذ الدكتور محمود حسن إسماعيل رئيس قسم الإعلام السابق معهد الدراسات العليا للطفولة، جامعة عين شمس، والأستاذ الدكتور عبدالهادي أحمد النجار أستاذ الإعلام المساعد بقسم الإعلام كلية الآداب – جامعة المنصورة، والأستاذ الدكتور زكريا ابراهيم الدسوقى الأستاذ المساعد بقسم الإعلام معهد الدراسات العليا للطفولة
حيث تمثلت مشكلة الدراسة فى ضرورة معرفة واقع مشاركة الشباب في الحياة السياسية، ورصد اتجاهاتهم نحو هذا الموضوع المهم ومعرفة مدى وعيهم بأهمية المشاركة السياسية، والتعرف على العوائق التي تقف حجر عَثْرَة أمام مشاركة الشباب السياسية، لكون الشباب يشكلون الشريحة الأكثر دينامية في المجتمع وأداة تطوره وتقدمه الرئيسية.
وتأتي أهمية هذه الدراسة علمياً من الدور الكبير الذي تقوم به القنوات الفضائية الإخبارية العربية كأحد المصادر الأساسية التي يستقي منها الفرد معلوماته، وتتناول الدراسة فى ظل واقع تطبيقى تقييماً لدور القنوات الفضائية الإخبارية العربية، ومدى تأثيرها على الشباب فى تشكيل اتجاهاتهم نحو المشاركة السياسية.

الباحثة مرفت الدسوقى أحمد
وتستمد هذه الدراسة إطارها النظري من نظرية الغرس الثقافى لوسائل الإعلام لتحليل وفهم وتفسير الظاهرة موضوع الدراسة، وقد أستندت على نظرية الغرس الثقافى ونظرية تشكيل الاتجاهات وفقاً لمنظور الاستجابة المعرفية لكى تساعدنى على قياس كثافة مشاهدة الشباب للقنوات الفضائية الثلاث محل الدراسة واستخدمت الاتجاهات لقياس اتجاهات الشباب وفقاً للمنظور المعرفى والوجدانى نحو المشاركة السياسية. وتعد هذه الدراسة من البحوث الوصفية، والتى تنتمى إلى البحوث المسحية. وتم تحديد المجال البشري للبحث على مراحل الشباب المصري من 18 عاماً إلى 40 عاماً، حيث تـم أخذ عينة بلغت 400 مفردة، وقد رُوعِيَ عند اختيار عينة الدراسة أن تكون ممثلة لمجتمع البحث. واستخدمت الباحثة بالدراسة استمارتي، استبيان وتحليل المضمون
ومن أهم نتائج الدراسة:
– كانت أغلبية وسائل مشاركة الجمهور في البرامج الحوارية الثلاثة، هى المشاركة عبر الإنترنت حيث احتلت المركز الأول بنسبة 85.3 %، فى حين احتلت وسيلة الاتصال التليفونى المركز الثانى بنسبة 10.5 %، واحتلت المركز الثالث كلٌ من ضيوف داخل الأستوديو وعبر سكايب نفس النسبة 2.1 %.
– بالنسبة للقضايا السياسية المطروحة بالبرامج الحوارية الثلاثة، فقد احتلت المركز الأول القضايا الأخرى بنسبة 25.3 %، كما احتلت قضية القوانين والتشريعات المركز الثانى بنسبة 8.4 %، واحتلت قضية البرلمان المركز الثالث بنسبة 7.7 %، واحتلت قضية مقتل ريجيني المركز الرابع بنسبة 7 %.
– أهم الأسباب السياسية للقضايا السياسية كما عرضتها البرامج الحوارية الثلاثة هى القَمع السياسي بنسبة 31.4 %، واحتل المركز الثانى التضليل الإعلامى بنسبة 16.6 %، واحتل المركز الثالث كلٌ من الأسباب الأخرى، وعدم كفاءة الحكومة بنسبة 8.3 %.

الباحثة مرفت الدسوقى أحمد
– وقد أثبتت الدراسة أن الأسلوب المنطقي العقلانى هو أكثر أساليب الإقناع المستخدمة بالبرامج الحوارية الثلاثة للقضايا المطروحة، وقد اتفق برنامجي همزة وصل والواقع العربى في أن أكثر أهدافهما فى معالجة البرامج للقضايا المطروحة تتمثل فى شرح أسباب القضية وذلك بنسبة 40 %.
– أشارت نتائج الدراسة إلى أن 42 % من إجمالي تصويتات أفراد العينة على القنوات الثلاث دائماً يعتمدون على القنوات الفضائية الإخبارية العربية فى الحصول على الأخبار والمعلومات الخاصة بالقضايا السياسية المصرية، بينما 31 % منهم أحياناً يعتمدون عليها، فى حين أن 27 % منهم لا يعتمدون عليها.
– وبتصنيف العينة إلى ثلاثة مستويات في كثافة التعرض، فقد اتضح ارتفاع معدل كثيفي التعرض للقنوات الفضائية الإخبارية العربية إلى 42.5 %، بينما مَثَّل متوسطو التعرض نسبة 35 %، في حين مَثَّل قليلو التعرض نسبة 22,5 % من مفردات العينة.
– وقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن أهم الأسباب التى دفعت المبحوثين لمشاهدة القنوات الفضائية الإخبارية العربية هي التمتع بالفورية في نقل الأحداث حيث احتلت المركز الأول بعدد نقاط 1713 كأحد أهم الأسباب التى دفعت المبحوثين لمشاهدة القنوات الفضائية الإخبارية العربية الثلاث محل الدراسة.
– وقد توصلت النتائج إلى أن أغلبية المبحوثين راضون عن السياسات التى اتبعتها القنوات الفضائية الإخبارية العربية (النيل للأخبار، والجزيرة، والعربية) فى معالجة القضايا السياسية المصرية.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles