الثلاثاء, ديسمبر 7, 2021
Homeأخبار عربيهوزير النقل المهندس علي حمود... قولاً وفعلاً وسلوكاً يؤكد أن المواطن هو...

وزير النقل المهندس علي حمود… قولاً وفعلاً وسلوكاً يؤكد أن المواطن هو البوصلة

على حمود وزير النقل السورى

على حمود وزير النقل السورى

بقلم : الفنان التشكيلي عيسى يعقوب

لأن سيد الوطن قدوته.. ولأن الوطن غايته.. ولأن المواطن بوصلته.. كان المهندس علي حمود حريصاً أن يؤكد ومنذ اجتماعه الأول بعد تسلمه حقيبة النقل مع عدد من المدراء العامين والمديرين المركزيين في الوزارة على ترجمة توجيهات السيد الرئيس على أرض الواقع والعمل بكل شفافية ووضوح وبناء جسور الثقة مع المواطنين من خلال تقديم الخدمة الأفضل وتحقيق نتائج ملموسة تنعكس عليهم بالرضا والقبول لأن المواطن بحسب ما أوضح وعبّر هو الحكم وهو البوصلة،.

وبالتالي تحقيق مصلحة الوطن بالمقام الأول،.. وخلال ذلك الاجتماع توجه إلى الحضور للعمل ضمن فريق واحد تحكمه علاقات المحبة والتعاون

مشيراً إلى أهمية ضبط النفقات من خلال التخطيط الناجح ودراسة العقود بشكل جيد واختيار الأنسب منها ضمن المواصفة الجيدة والاهتمام بموضوع ترشيد الطاقة والقرطاسية والنفقات الإدارية الأخرى

منوهاً إلى أهمية العمل بالبطاقة الذكية وتفعيلها نظراً لجدواها في الترشيد وأيضاً إجراء الدراسات اللازمة لاستثمار مشروع الطاقة البديلة في الوزارة،.

ودعا إلى الاهتمام بالتطوير الإداري وأهمية كسب الزمن وتطوير الأداء من خلال إعداد الكوادر الفاعلة ومتابعتها وتحديد المهام والصلاحيات

مشيراً إلى أنه سيتم منح صلاحيات واسعة للمدراء بهدف إكساب العمل المرونة الكافية وبذلك نبتعد عن الروتين والنمطية ويتم إنجاز العمل المطلوب بالسرعة المطلوبة وهذا ما عبر عنه بقوله “كل مدير هو وزير” وعليه اتخاذ القرار المناسب وفي الوقت المناسب وضمن الأنظمة والقوانين المعمول بها طالما الأمر يحقق مصلحة العمل ويسهم في الإسراع في الإنجاز أو ضبط النفقات،.. وشدد خلال اللقاء على اختيار الكفاءات والأشخاص القادرين على الحوار والاستيعاب

وخاصة في الأماكن التي تتطلب احتكاك مباشر مع المواطنين، إضافة لبناء جسور الثقة والتعاون بين العاملين وبين المواطنين المراجعين والاهتمام بالسمعة الحسنة لكل العاملين على مختلف مستوياتهم الوظيفية لأن السمعة الحسنة هي أهم نقطة على الإطلاق

وبدورها تنعكس وبشكل إيجابي على علاقات العاملين وعلاقة المواطن بالعامل وبالتالي على سمعة الوزارة من حيث الإنتاجية والأداء،.

وفيما يتعلق بموضوع التعاون مع الإعلام بيّن أهمية أن تتحدث الإنجازات عن نفسها، مع تأكيده على موضوع التعاون بكل شفافية ووضوح والحديث عن الإنجازات التي تمت وتحقق خدمة للمواطن والمجتمع، كما أشار إلى أهمية تكريس كافة الجهود ومنح الوقت الكافي للعمل لخدمة مؤسساتنا على مختلف مسمياتها ومهامها

لافتاً إلى تواجده الدائم بالقرب من الجميع وبدون مسافات مع الاستعداد الدائم وفي كل وقت لحل أية مشاكل عالقة ولو تطلب ذلك التدخل الشخصي طالما أن مصلحة العمل تتطلب ذلك،.

وذكر أن الوزارة حققت خلال الفترة الماضية إنجازات هامة وخطت خطوات جيدة،

وقال: هذا يضعنا أمام مسؤولية تتطلب بذل جهود مضاعفة لمتابعة هذه الانجازات وتحقيق مزيداً من التقدم كون قطاع النقل أحد أهم قطاعات الدولة ونجاحه ينعكس بشكل إيجابي على باقي القطاعات،.

ما أريد قوله هنا هو إن الوزير حمود بهذه التوجيهات الشاملة لا يمكن لنا إلا أن نرفع له القبعة احتراماً وإجلالاً لأنها تشير إلى مدى جديته في أن يكون أمثولة يحتذى به… وهذا بالضبط ما يريده الوطن،.. فالوطن يريد من يعمل لأجل رفعته وتقدمه وحضارته وهذا الأمر لا يمكن أن يتحقق إلا باعتبار خدمة المواطن هي البوصلة، ومجمل ما تقدم من توصيات وتوجيهات كلها تشير إلى حضور هذه النظرة وهذا المبدأ.

أما من حيث الخطوات العملية التي بدأ بها الوزير حمود نشاطه في هذا المنصب الكبير فربما لا يحق لأحد إلا أن يشيد بها حيث لم يمض على تعيينه كوزير بضعة أيام إلا وقد أعلن عن انطلاق أول سفينة شحن باسم الحكومة السورية ترفع العلم السوري وهي محملة بالبضائع والسلع من مرفأ اللاذقية إلى روسيا بعد توقف استمر لسنوات،.

وخلال جولة قام بها على قطاع النقل البحري في محافظة اللاذقية بيّن أن سفينة الشحن “فينيقيا” ستعود من روسيا محملة بالبضائع والسلع الروسية إلى سورية مؤكداً أن سفناً سورية أخرى تستعد لشحن البضائع والسلع التصديرية إلى عدد من دول العالم، ولفت إلى أن انطلاق السفينة خطوة مهمة ستعزز زيادة أعداد السفن مستقبلاً ودعم العلاقات والاتفاقيات مع الدول الصديقة بما يعود بالفائدة والمردود على سورية

مبيناً أن تصدير الحمضيات يمثل أولوية ولذلك يجب الاستفادة من السفن التي توجد فيها برادات

موضحاً في الوقت ذاته أنه جرى تقديم تسهيلات وإعفاءات وتخفيض بدلات التشغيل في المرافئ لتشجيع المصدرين،.

ودعا إلى تقوية العلاقة مع المواطن وتحسين الخدمات المقدمة وإنجاز الأعمال وفق الجدول الزمني المحدد وبالمستوى المطلوب بالاعتماد على المتابعة الدائمة للملاحظات والشكاوى وتضافر الجهود في فريق العمل الواحد

مشيراً إلى ضرورة التنسيق والتعاون والمتابعة مع الجهات المعنية من جمارك ووزارات التجارة الداخلية وحماية المستهلك والاقتصاد والمالية والمحافظة بما يضمن السرعة في إنجاز الأعمال المطلوبة بشكل دقيق بعيداً عن أي تأخير،.. كما اطلع خلال جولته على أهم أقسام الشركة العامة لمرفأ اللاذقية وسير حركة الآليات والأعمال إضافة إلى مناقشة المقترحات المقدمة والأفكار والأطروحات التي تسهم في تذليل الصعوبات،.

وخلال اجتماعه مع مديري المؤسسات والشركات العاملة في قطاع النقل البحري في مبنى شركة مرفأ اللاذقية لبحث واقع العمل وآليات تطويرها

أكد أن الحكومة تولي أهمية لتطوير قطاع النقل البحري لدوره الأساسي في دعم الاقتصاد الوطني وتأمين الخدمات والقطع الأجنبي والسلع للشعب السوري الذي يتعرض لأبشع أنواع الحرب والحصار الاقتصادي، وبيّن ضرورة رفع مستوى قطاع النقل البحري من خلال العمل الدؤوب والالتزام بالشفافية وإبراز الصورة الحقيقية للخدمات التي يقدمها وتفعيل التواصل بين الإدارات والعاملين والمواطنين ممن لهم علاقة مباشرة بعمله،

وعقب الاجتماع لفت في تصريح للصحفيين إلى أن الاجتماع مع مديري الجهات العاملة في النقل البحري أسهم في إيجاد الحلول للكثير من الصعوبات التي تعترض عملها إضافة إلى تسجيل بعض القضايا التي تحتاج إلى معالجة مركزية وقرارات يمكن أن تصدر من مجلس الوزراء ووزارة النقل الأمر الذي سينتج عنه نتائج ايجابية لدعم هذا القطاع،.

كما اطلع على واقع العمل في النافذة الواحدة والمخبر ومحطة الحاويات في شركة مرفأ اللاذقية والمشاريع قيد التنفيذ في المكسر ورصيف الركاب حيث نوه بجهود العاملين في المخبر والنافذة الواحدة من حيث الدقة وسرعة تسيير المعاملات للمتعاملين والتجار وتسهيل انسياب السلع،.

وعلى صعيد نشاط آخر نلحظ تأكيده أن الوزارة تعمل على تسهيل إجراءات المسافرين والتغلب على الصعوبات التي تواجههم خاصة مسألة التأخير في المواعيد والانتظار الطويل، داعياً خلال جولة تفقدية لسير العمل في مطار دمشق الدولي إلى إعلام المسافر عن أي تأخير يحصل قبل توجهه إلى المطار من خلال الاتصال به هاتفياً أو عن طريق الرسائل الخلوية أو عبر المواقع الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي

مؤكداً أن المواطن هو بوصلة نجاح أداء الوزارة وعملها ويجب أن يلقى كل الاهتمام والرعاية المستحقة من كل مديرياتها ومرافقها.

واطلع على الإجراءات التي تم اتخاذها والملاحظات التي أعطيت خلال جولته السابقة قبل عشرة أيام وخاصة فيما يتعلق بتسهيل حركة المواطن داخل المطار والتدقيق والتفتيش وإجراءات الأمن والسلامة وتجهيز ممرات ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والعجزة وتحسين الخدمات وقاعات الضيوف والاستجابة السريعة عند حدوث أي طارئ،

ودعا إلى إعادة توزيع أجهزة السكنر والتفتيش لتخفيف الازدحام عن بوابات التفتيش موجهاً المعنيين إلى ملاحظات مستخلصة من رغبة المواطن أولاً ومن رؤية الإدارة ونظرتها نحو تطوير كل المرافق وتحسينها وتقديم الدعم الحكومي لها..

والجدير ذكره أن المهندس علي حمود من مواليد محافظة طرطوس عام 1964 حاصل على بكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة دمشق عام 1987 ، شغل عدة مناصب منها مدير فرع الشركة العامة للطرق بحمص بين عامي 1995 و2004 ومدير فرع الشركة العامة للطرق والجسور في إدلب من عام 2004 وحتى عام 2006 ومدير فرع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بحمص من عام 2006 وحتى 2014

ومدير فرع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بطرطوس من 27/1/2014 وحتى 11 /8 /2014 وشغل منصب مدير عام المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية من تاريخ 12 /8 / 2014 وحتى تاريخ تعيينه كوزير.

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular

Recent Comments

علاء حامد on فما للعمر بعدك فرح
علاء حامد on فما للعمر بعدك فرح