28.3 C
New York
الثلاثاء, أغسطس 9, 2022

Buy now

ترام الغلابة بالإسكندرية يخرج عن القضبان

ترام اسكندرية

علي مدار‏113‏ عاما‏,‏ وترام المدينة بلونه الأصفر المميز يواصل رحلاته اليومية التي تنتهي بين عشرات المناطق بغرب الإسكندرية‏,‏ بلا توقف‏,‏ غير عابئ بما شهدته تلك المناطق من تغيير كبير في شكل المباني التاريخية علي الطرز الأوربية والتي تهدمت لتحل بدلا منها كتلا خرسانية رديئة‏,‏ او التركيبة السكانية لقاطنيها والتي كانت تشكل جانب كبير منها من الجاليات الأجنبية أو حتي بما يشهده هو مؤخرا من إهمال وتجاهل من جانب المسئولين بالنقل العام والمحافظة حتي باتت حالته يرثي لها‏.‏

ويعتبر الترام الأصفر والذي تأسس علي أيدي الإيطاليين في عام1897 م الوسيلة المفضلة في التنقل لقاطني مناطق غرب الإسكندرية ومنها مينا البصل والورديان والقباري وبحري والجمرك واللبان ومحطة مصر ومحرم بك وغيرها-والتي يقطنها حاليا مئات الآلاف من محدودي الدخل والبسطاء- نظرا لانخفاض سعر تذكرته بالمقارنة بوسائل النقل الأخري حيث لا تتعدي الـ50 قرشا.

ورغم التطوير الكبير الذي حظي به الترام الأزرق والذي يسير بعدد كبير من المناطق والأحياء الس ياحية والراقية بالإسكندرية, إلا أن الترام الأصفر أو كما يطلق عليه أهالي المدينة ترام الغلابة, لم يجد أي اهتمام من جانب المسئولين بالمحافظة, حتي بات وضعه يرثي له فأبوابه محطمة ولا تغلق في كثير من الأحيان كما أن الهيكل الخارجي له متآكل ومقاعده محطمة.

قمنا بجولة داخل إحدي عربات الترام الأصفر, بدأتها من كابينة القيادة حيث قال محمد حليم,سائق55 عاما, اعمل علي خط محطة مصر الورديان منذ30 عاما, والوضع مؤخرا أصبح سيئا للغاية فعربات الترام تآكلت وباتت في حالة يرثي لها وعمليات الصيانة التي تتم لها غير كافية حيث اننا في حاجة ماسة إلي عربات جديدة وإحلال وتجديد للقديمة.

وأضاف السائق:الترام يسير وأبوابه مفتوحة بسبب تعطل ماكينات الغلق الأتوماتيكية, والتي لا يوجد لها قطع غيار بمصر, مما يصيبه بالتوتر في حالات الزحام خوفا من سقوط أحد الركاب وخاصة الأطفال أسفل عجلات الترام.

وتابعقيادة الترام في السنوات الأخيرة أصبحت أصعب بكثير عن ذي قبل لأسباب عديدة خاصة وانه يسير في الشوارع مع السيارات ومع الزحام أصبح يتوقف أكثر مما يسير

مضيفا:الطريق اللي كان بياخد نص ساعة بياخد دولوقتي اكتر من ساعتين, والمواطن بيضطر يركبه علشان سعر التذكرة الرخيص.

فيما اشتكي السائق من انتشار القمامة بشكل مبالغ فيه علي قضبان سير الترام وكذلك مياه الصرف الصحي والتي تؤدي لتآكل القضبان وتنذر بحدوث كارثة في حال استمر الوضع علي ما هو عليه حاليا.

وقال محمد مسعد, احد مستقلي الترام, اعتمد عليه بشكل رئيسي في الذهاب يوميا إلي عملي حيث اعمل بمديرية الزراعة بميدان محطة مصر واقطن بمنطقة الورديان, وذلك نظرا لعدم توافر وسائل المواصلات الأخري بشكل كبير.

وأضاف مسعد, ولكن للآسف حالة الترام أصبحت صعبة للغاية فلا نري ما يشهده الترام الأزرق من تطوير بداية من تراك كافية وترام ليمون واستبدال للعربات المتهالكة بأخري جديدة,

مضيفا:الترام الأصفر علشان مش في الواجهة وبيركبه الغلابة فبيتم تجاهله من المسئولين.

من جانبه أكد اللواء خالد عليوة, رئيس الهيئة العامة للنقل والركاب بالإسكندرية, ان هناك خطة متكاملة لتطوير جميع خطوط الترام الأصفر, خلال الفترة المقبلة.

مشيرا إلي أنه سيتم إجراء مناقصة لتوريد15 ترام مفصلي من دول إيطاليا والصين وأوكرانيا, ومناقصة تجميع وتصنيع30 وحدة ترام مفصلي من دول سويسرا والمجر وروسيا والصين وأوكرانيا,

كما سيتم إنشاء وتجهيز محطات توليد كهرباء بالطاقة الشمسية ليعمل من خلالها الترام بدلا من الاعتماد علي شبكة الكهرباء العامة.

وأوضح عليوة, انه تم خلال الفترة الأخيرة تحسين المظهر العام لـ31 عربة من ترام المدينة, بنسبة%29 من إجمالي عدد الـ ترامات العاملة بالمدينة.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles