19.2 C
New York
الخميس, أغسطس 18, 2022

Buy now

دكتوراة بإعلام القاهرة تؤكد.. العادات والتقاليد من أهم أسباب عدم حصول المرأة المصرية على حقوقها

دكتوراة بإعلام القاهرة4

الباحثة نرمين على عجوة

 

نوقشت بكلية الإعلام جامعة القاهرة، رسالة الدكتوراه المقدمة من الباحثة نرمين على عجوة، المدرس المساعد بقسم العلاقات العامة، بعنوان “المعالجة الإعلامية لحقوق المرأة المصرية وعلاقتها باتجاهات الجماهير نحوها” وحصلت الباحثة على درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى مع التوصية بالطبع والتبادل بين الجامعات.
تكونت لجنة المناقشة والحكم من،  الدكتور محمود يوسف أستاذ العلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، و الدكتورةحنان جنيد أستاذ العلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، و الدكتورة نجوى خليل رئيس المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية ووزيرة التضامن الاجتماعى سابقا، والأستاذ الدكتور محمد عتران أستاذ العلاقات العامة المساعد بكلية الإعلام جامعة القاهرة.
حيث سعت الدراسة الى التعرف على اطر معالجة الاعلامية لحقوق المرأة المصرية وعلاقتها باتجاهات الجماهير من الجنسين نحوها، وذلك بالتطبيق على ثلاثة مجالات أساسية هى الحقوق الزوجية للمرأة، حقوق عمل المرأة، وحق المرأة فى حياة آمنة خالية من العنف، واعتمدت الدراسة على نظريتي الاعتماد على وسائل الإعلام، وتحليل الأطر الإعلامية، واستخدمت الدراسة منهج المسح، وتم تقديم الإطار المعرفى لحقوقو المرأة المرية فى ضوء الشريعة الإسلامية والمواثيق الدولية، والدستور والقوانين المصرية، كما تم تناول الواقع الفعلى لممارسة المرأة لهذه الحقوق فى المجتمع المصرى، بالإضافة إلى تناول العلاقة بين الإعلام وهذه الحقوق.

دكتوراة بإعلام القاهرة3

وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها:
– تصدرت الحقوق الزوجية للمرأة وقضايا العنف ضد المراة قائمة الموضوعات التى تهم المبحوثين فى إطار قضايا حقوق المراة المصرية، تلاها حقوق تعليم المراة، ثم حقوق عمل المراة، تلى ذلك الحقوقو الصحية ثم أخيرا الحقوق السياسية.
– أرجع المبحوثون عدم حصول المرأة المصرية على حقوقها بشكل كامل إلى مجموعة أسباب هى: العادات والتقاليد، والطبيعة الذكورية للمجتمع المصرى، والسلبية من جانب المرأة وقوبلها التنازل عن حقوقها، وانتشار بعض المفاهيم الدينية المغلوطة، والصورة السلبية التى تقدم بها بعض وسائل الإعلام المرأة المصرية، وأخيرا النظرة الدونية للمرأة.
– تمثلت أكثر وسائل الإعلام اهتماما بحقوق المرأة المصرية فى: القنوات الفضائية المصرية الخاصة، تليها مواقع التواصل الاجتماعى، فالتلفزيون الرسمى والمجلات النسائية، فمواقع الصحف الالكترونية، ثم الإذاعة والصحف القومية وأخيرا الصحف الخاصة.
– حصل برنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا” على أعلى نسبة مشاهدة من برامج المرأة والأسرة بفارق كبير عن البرامج الأخرى.
– ترى لغالبية من عينة المبحوثين أن وسائل الإعلام تتيح التفاعل مع الجمهور بدرجات متفاوتة، وأكدت الدراسة ارتفاع نسب التفاعلية بين الجماهير والوسائل الثلاثة الأولى المتمثلة فى مواقع التواصلالاجتماعى والقنوات الفضائية المصرية الخاصة والتلفزيون الرسمى.

دكتوراة بإعلام القاهرة2

ومن أهم توصيات الدراسة
– تفعيل آليات تنفيذ التشريعات والقوانين التى تصدر لضمان حصول المرأة على حقوقها.
– زيادة المشاركة فى تغيير الثقافة السائدة التى تنظر إلى المرأة كمواطن من درجة أدنى.
– ضرورة أن يكون للمؤسسات الدينية دورا توجيهيا وإرشاديا للتوعية بحقوق النساء، وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن المرأة فى الإسلام من خلال دروس الماجد وخطب الجمعة ووسائل الإعلام.
– عقد الندوات والمؤتمرات للتوعية بحقوق المرأة فى المجالات المختلفة وإبراز كافة أشكال التمييز ضد المرأة والآثر السلبية له على المرأة والمجتمع.
– ضرورة تكثيف دور منظمات المجتمع المدنى وفى مقدمتها المجلس القومى للمرأة فى التصال المباشر بالجماهير كوسيلة لديها لاقدرة على التأثير والإقناع.
– تغيير الصورة السلبية المقدمة عن المرأةفى وسائل الإعلام والتى تشوه صورة المرأة وتقدمها كجسد أو سلعة وخاصة فى الاعمال الدرامية والإعلانات والفيديو كليب.

 

دكتوراة بإعلام القاهرة

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles