24.2 C
New York
الجمعة, أغسطس 19, 2022

Buy now

خلال 5 سنوات.. ظهور أجيال جديدة من أدوية فيروس B تؤدى للشفاء التام

تطعيم حقنة علاج

صوره ارشيفيه

أكد الدكتور هشام الخياط، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بمعهد تيودور بلهارس، أن هناك 6 محاور علاجية جديدة يتم تجربتها بنجاح الآن للشفاء التام من فيرس بى.

وقال د. هشام: من المعروف أن علاج فيروس بى – حتى فى وجود الأدوية الفعالة والقوية المحبطة لتكاثر الفيرس مثل “الإنتيكفير والتينوفوفير” – لا يؤدى إلى الشفاء من الفيروس إلا نادرا، لأسباب عديدة منها:

أولا: أن الشفرة الجينية للفيروس تندمج مع الشفرة الجينية لنواة الخلية الكبدية، مما يؤدى إلى صعوبة الشفاء التام من الفيروس بدون التخلص من هذا الاندماج، بالإضافة إلى أن بروتين السطح وهو جزء من مكونات الفيروس يعيق الخلايا المناعية والجهاز المناعى عن أداء دوره عن طريق إفراز أجسام اعتراضية تعيق وتشل الجهاز والخلايا المناعية، ليس هذا فقط ولكن بروتين السطح أيضا يمنع تحلل الخلية الكبدية المصابة، والتى تخرج فيروسات جديدة وتصيب الخلايا المجاورة، مما يقلل من نسب الشفاء ويساعد على إصابة الخلايا الأخرى. لذا فهناك 6 محاور علاجية جديدة تساعد على الشفاء الآن، ويتم تجربتها بنجاح فى المراحل الإكلينيكية الأولى والثانية:

المحور الأول: يكون عن طريق منع دخول الفيروس عن طريق المستقبلات الموجودة على سطح الخلية الكبدية، وذلك بدواء ميركالدكس، وهو مركب مبشر ودخل المراحل الإكلينيكيه التانية.

المحور الثانى: هو منع تجميع أجزاء الفيروس التى تم تكوينها داخل الخلية الكبدية من نواة وشفرة جينية وغلاف وسطح، مما يعيق تكوين مركب الفيروس ولا يستطيع الفيروس الخروج من الخلية الكبدية لغزو خلايا أخرى، وهذه المركبات ما زالت تحمل أرقاما كودية تسمى” NVR1221 & NVR3778″.

المحور الثالث: منع تكوين واندماج الشفرة الجينية للفيروس مع الشفرة الجينية لنواة الكبد، وأيضا هذا المركب يحمل رقما كوديا حتى الآن وهو باسم “BI205”.

المحور العلاجى الرابع: يتم عن طريق منع الفيروس من الخروج، ومنع بروتين السطح من الخروج من الخلية الكبدية، وهذا المركب الذى ما زال فى التجارب الإكلينيكية الأولى مبشر للغاية، وله أيضا رقم كودى باسم “REP AC9”.

المحور الخامس: يعتمد على تحفيز الخلايا المناعية للجسم على التخلص من الفيروس والخلايا المصابة، وذلك عن طريق القضاء على الأجسام الاعتراضية التى تحول دون أداء الخلايا المناعية لعملها والتى يساعد على تكوينها بروتين السطح .

المحور السادس: هو مساعدة الخلايا المصابة على التحلل حتى لا تعدى الخلايا السليمة وهذه الطريقة العلاجية تستخدم أيضا فى مجابهة السرطان، وهذا المركب تم تسميته “برينيبنت” أو “تترالوجيك” وهو مبشر وما زال تحت التجارب الإكلينيكية.

وقال الدكتورهشام الخياط: “هناك توقعات بطرح هذه المركبات فى غضون السنوات القادمة فى خلال 5 سنوات، وسيكون العلاج عبارة عن كوكتيل من مجموعة من العقاقير التى تعمل على عدد من المحاور وتؤدى إلى الشفاء التام من فيروس بى”.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -spot_img

Latest Articles